المستشفيات

في سعيها لخلق بيئة أكثر راحة للمرضى والموظفين، لجأت المراكز الطبية إلى أقوى الحواس البشرية، الشم. تحرض الرائحة المهدئة للافندر أو الكينا رد فعل عاطفي مما يجعل وقت الانتظار في عيادة الطبيب أقل توتراً.

معظم أخصائيي الرعاية الصحية على دراية بالتأثير القوي للروائح، وقد أظهرت الدراسات أن الرائحة يمكن استخدامها في العديد من التطبيقات لتأثيرها الإيجابي على سلوكيات ومشاعر المرضى والموظفين.

عند دراسة معدلات الإلغاء المقلقة بين المرضى الواجب تصويرهم بالرنين المغناطيسي، لجأ جريدي مدير قسم التصوير في المركز التابع لمستشفى فلوريدا لمعالجة المشكلة عن طريق نشر رائحة الفانيليا في غرفة تصوير الرنين المغناطيسي لأنها تخفف الإحساس برهاب الأماكن المغلقة لدى المرضى، وبالفعل حدث انخفاض بالإلغاءات بنسبة %50.

تستطيع العطور تخفيف حدة التوتر والقلق في عيادات الأطباء ومناطق انتظار المرضى. تملك روائح الحمضيات خصائص منشطة من شأنها تخفيف حدة القلق. الكافور يمكن استخدامه لعلاج الروائح الكريهة وله خصائص مضادة للجراثيم.

إحدى الجامعات في استراليا تستخدم الروائح للمساعدة في تشخيص العديد من اضطرابات الدماغ بما فيها مرض الزهايمر، مرض هنتنغتون، مرض باركنسون، انفصام الشخصية والوسواس القهري. (جامعة ملبورن، 2006)

بيئة مهدئة

إزالة الروائح الكريهة وخلق بيئة هادئة للمرضى والزوار والموظفين.

أماكن انتظار مريحة

تخفيف التوتر والقلق في مناطق الانتظار ومكاتب الأطباء.

نسب إلغاء أقل

سوف يشعر المريض بالراحة مما سيؤدي إلى معدل إلغاء مواعيد أقل.

دعنا نعطر مستشفاك أو عيادتك

يمكننا خلق بيئة مهدئة للمرضى والموظفين والزوار من خلال العطور. يمكنك شراء مجموعة العطور للمستشفيات لدينا على الانترنت، أو يمكنك الاتصال بنا وسوف يقوم أحد ممثلي خدمة العملاء بالتواصل معك في أقرب وقت.